أوسكار
  • 0
مبتدئ

سمات الشخصية الناجحة

  • 0

صفات الشخصية الناجحة:
توجد صفات تُميّز الشّخصية الناجحة عن غيرها، ومنها ما يأتي:

[١] الطموح: يثق الشخص الناجح بقدراته، ويثق بأنّه الأفضل في كلّ شيء، كما يؤمن بأنّه يستحق الأفضل بالمقابل، إذ يرى أنّه يُقدّم أفضل ما لديه، ويستحق أن يكون ناجحاً في كلّ ما يقوم به. الشجاعة: يواجه الشخص الناجح المُعوّقات، والمخاوف، والشّكوك، في طريقه إلى النّجاح، فالشّك والخوف من أكثر الأمور التي تجعل النّاس يتجمدون في أماكنهم، ولا يُحرّكون ساكناً، أمّا الشّخص الناجح فرغبته الشّديدة للوصول إلى القمة تجعله يقاوم بعزم كلّ الأمور التي تشدّه نحو الخلف. الالتزام: يلتزم الشخص الناجح بعمله، ويحب ما يقدمه للنّاس من خدمات وأعمال، فبغض النّظر عن المجال الذي يعمل به، فإنّه يؤمن بعمله، ومنتجاته، وخدماته، إذ يرى أنّه يُقدّم الخير للمجتمع، وذلك ما يُحفّزه للعمل باستمرار، كما يزيد من اهتمامه بعمله. الجاهزية: يستعد الشخص الناجح لكلّ خطوة يقوم بها، ويدرسها بدقة، حيث إنّه يقوم بالتضحيات ليتفوّق على غيره من الأشخاص، كما يشغل تفكيره في تجهيز نفسه جيّداً للحصول على النّتائج التي تُرضيه. التعلم المستمر: لا يتوقف الشخص الناجح عن التّعلم، وتطوير نفسه، مهما وصلت درجة الاحترافيّة لديه، إذ يعتقد أنّ عليه أن يتحسّن باستمرار، لذلك فإنّه يقرأ، ويتدرّب بشكلٍ إضافي، ويتعلّم مُختلف الأمور، التي يمكنه الاستفادة منها في شتى مجالات الحياة. تحمّل المسؤولية: لا يعتقد الشخص الناجح أنّه يعمل لصالح أحد، ولديه اعتقاد راسخ أنّه يعمل بشكلٍ حر، وأنّه رئيس نفسه، ومهنته، وحياته، وعائلته، وجسده، حيث إنّه يتحمّل المسؤوليّة، ولا يعتمد على أحد ليتحمّلها عنه، فهو رئيس حياته. التفاؤل: يشعر الشخص الناجح بالرضا والإيجابية نحو الأمور التي يرغب بتحقيقها، ويتحمس لفعلها، فهو شخص متفائل لأقصى الحدود، ولا يشعر بالإحباط مهما ساءت الأمور، فلديه إيمان راسخ بأنّ الأمور الجيّدة ستحدث له.

[٢] قوة الإرادة: يُركّز الشخص الناجح على تحقيق أهدافه، حيث إنّ قوة الإرادة لديه تمنعه من المماطلة، أو فقدان الاهتمام بما يحاول تحقيقه، وتمنحه الثّبات والتّماسك في سعيه نحو الهدف.

[٣] النزاهة: يتصف الشّخص النّاجح بالنزاهة والاستقامة، ممّا يجعل الآخرين يثقون به، ويقدمون له يد العون فيما يحتاجه؛ لأنّهم يعرفون حُسن أخلاقه، وتصرفاته الصّادقة، ولذلك تأثير كبير في تمهيد طريق النّجاح له.

[٤] الصبر: يتحلّى الشخص الناجح بالصّبر، خاصةً عند حدوث الأخطاء، وظهور المشكلات، حيث إنّ الاستعجال والنّفس القصير تجعل الطّريق إلى النّجاح صعب للغاية، فالشّخص الذي ينفذ صبره بسرعة لا يمكنه تحمّل الوقت الذي يستغرقه الوصول إلى النّجاح، كما لا يمكنه التّعامل مع العراقيل المتواجدة في طريقه.

[٥] المرونة: يتمتع الشخص الناجح بالمرونة التي تُساعده على التعامل مع الأمور المُتعسّرة، فمرونته تجعله يواجه العقبات، بحيث يبقى صامداً، ومستمراً في محاولات الوصول إلى النجاح، فالشّخص الذي لا يمتلك هذه الصّفة لا يحتمل المصاعب ويهرب منها.

[٦] الامتنان: لا يتصّف الشخص الناجح بالغرور، أو التكبر، بل على العكس تماماً، إذ يشعر بالامتنان والشّكر لما وصل إليه، ويعتبر نفسه محظوظاً، ولا يمانع مشاركة قصّة نجاحه مع الآخرين.

[٧] حب المنافسة: يشعر الشخص الناجح بحاجة قوية إلى الفوز، بحيث يسعى إلى الابتكار والإبداع؛ للتّفوق على منافسيه، فحبّه للتنافس هو ما يدفعه إلى أن يعمل أكثر من غيره لتحقيق أحلامه.

أضف اجابة

أضف اجابة

‫تصفح

  1. صفات الشخصية الناجحة:
    توجد صفات تُميّز الشّخصية الناجحة عن غيرها، ومنها ما يأتي:

    [١] الطموح: يثق الشخص الناجح بقدراته، ويثق بأنّه الأفضل في كلّ شيء، كما يؤمن بأنّه يستحق الأفضل بالمقابل، إذ يرى أنّه يُقدّم أفضل ما لديه، ويستحق أن يكون ناجحاً في كلّ ما يقوم به. الشجاعة: يواجه الشخص الناجح المُعوّقات، والمخاوف، والشّكوك، في طريقه إلى النّجاح، فالشّك والخوف من أكثر الأمور التي تجعل النّاس يتجمدون في أماكنهم، ولا يُحرّكون ساكناً، أمّا الشّخص الناجح فرغبته الشّديدة للوصول إلى القمة تجعله يقاوم بعزم كلّ الأمور التي تشدّه نحو الخلف. الالتزام: يلتزم الشخص الناجح بعمله، ويحب ما يقدمه للنّاس من خدمات وأعمال، فبغض النّظر عن المجال الذي يعمل به، فإنّه يؤمن بعمله، ومنتجاته، وخدماته، إذ يرى أنّه يُقدّم الخير للمجتمع، وذلك ما يُحفّزه للعمل باستمرار، كما يزيد من اهتمامه بعمله. الجاهزية: يستعد الشخص الناجح لكلّ خطوة يقوم بها، ويدرسها بدقة، حيث إنّه يقوم بالتضحيات ليتفوّق على غيره من الأشخاص، كما يشغل تفكيره في تجهيز نفسه جيّداً للحصول على النّتائج التي تُرضيه. التعلم المستمر: لا يتوقف الشخص الناجح عن التّعلم، وتطوير نفسه، مهما وصلت درجة الاحترافيّة لديه، إذ يعتقد أنّ عليه أن يتحسّن باستمرار، لذلك فإنّه يقرأ، ويتدرّب بشكلٍ إضافي، ويتعلّم مُختلف الأمور، التي يمكنه الاستفادة منها في شتى مجالات الحياة. تحمّل المسؤولية: لا يعتقد الشخص الناجح أنّه يعمل لصالح أحد، ولديه اعتقاد راسخ أنّه يعمل بشكلٍ حر، وأنّه رئيس نفسه، ومهنته، وحياته، وعائلته، وجسده، حيث إنّه يتحمّل المسؤوليّة، ولا يعتمد على أحد ليتحمّلها عنه، فهو رئيس حياته. التفاؤل: يشعر الشخص الناجح بالرضا والإيجابية نحو الأمور التي يرغب بتحقيقها، ويتحمس لفعلها، فهو شخص متفائل لأقصى الحدود، ولا يشعر بالإحباط مهما ساءت الأمور، فلديه إيمان راسخ بأنّ الأمور الجيّدة ستحدث له.

    [٢] قوة الإرادة: يُركّز الشخص الناجح على تحقيق أهدافه، حيث إنّ قوة الإرادة لديه تمنعه من المماطلة، أو فقدان الاهتمام بما يحاول تحقيقه، وتمنحه الثّبات والتّماسك في سعيه نحو الهدف.

    [٣] النزاهة: يتصف الشّخص النّاجح بالنزاهة والاستقامة، ممّا يجعل الآخرين يثقون به، ويقدمون له يد العون فيما يحتاجه؛ لأنّهم يعرفون حُسن أخلاقه، وتصرفاته الصّادقة، ولذلك تأثير كبير في تمهيد طريق النّجاح له.

    [٤] الصبر: يتحلّى الشخص الناجح بالصّبر، خاصةً عند حدوث الأخطاء، وظهور المشكلات، حيث إنّ الاستعجال والنّفس القصير تجعل الطّريق إلى النّجاح صعب للغاية، فالشّخص الذي ينفذ صبره بسرعة لا يمكنه تحمّل الوقت الذي يستغرقه الوصول إلى النّجاح، كما لا يمكنه التّعامل مع العراقيل المتواجدة في طريقه.

    [٥] المرونة: يتمتع الشخص الناجح بالمرونة التي تُساعده على التعامل مع الأمور المُتعسّرة، فمرونته تجعله يواجه العقبات، بحيث يبقى صامداً، ومستمراً في محاولات الوصول إلى النجاح، فالشّخص الذي لا يمتلك هذه الصّفة لا يحتمل المصاعب ويهرب منها.

    [٦] الامتنان: لا يتصّف الشخص الناجح بالغرور، أو التكبر، بل على العكس تماماً، إذ يشعر بالامتنان والشّكر لما وصل إليه، ويعتبر نفسه محظوظاً، ولا يمانع مشاركة قصّة نجاحه مع الآخرين.

    [٧] حب المنافسة: يشعر الشخص الناجح بحاجة قوية إلى الفوز، بحيث يسعى إلى الابتكار والإبداع؛ للتّفوق على منافسيه، فحبّه للتنافس هو ما يدفعه إلى أن يعمل أكثر من غيره لتحقيق أحلامه.

    • 0